منتديات الـمـــلا
يمكنك المشاركة في قسم الشكاوي والاقتراحات فقط .
(لأنك زائر وغالي علينا)
أما إذا أردت المشاركة ... كل الهلا بيك ... ينور المنتدى بوجودك
عند تسجيلك ستصلك رسالة إلى بريدك الإلكتروني يوجد فيها رابط المنتدى
(وربما تجدها في الجنك ميل)
يجب أن تتبع الرابط في هذه الرسالة قبل أن تتمكن من المشاركة.
لذلك بعد التسجيل لا تستطيع المشاركة
حتى تقوم بتفعيل حسابك من بريدك .


منتديات ترفيهية عامة
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
نعتذر عن إغلاق المنتدى بسبب الأوضاع في سوريا وانقطاع الإنترنت دعواتكم لنا بالفرج القريب
لظهور المنتدى بكامل ميزاته وأفضل أداء ينصح باستخدام متصفح جوجل كروم الحديث

شاطر | 
 

 فتح باب الترشيح لأمير الشعراء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد الملا حميد
الـمـديـــر الـعــام
الـمـديـــر الـعــام
avatar

ذكر العمر : 32

سوريا
المدينة : البوكمال
عدد المساهمات : 556
العمل : موظف
الهواية : السفر ـ التصوير ـ المونتاج
اللون المفضل : الأسود ـ الأزرق
تاريخ الميلاد : 01/01/1986
تاريخ التسجيل : 26/07/2010
تعبان
نقاط : 1201

مُساهمةموضوع: فتح باب الترشيح لأمير الشعراء   2010-07-29, 02:16

بُردة وخاتم إمارة الشعر ومليون درهم إماراتي بانتظار الفائز بالمركز الأول



أعلنت أكاديمية الشعر في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث عن بدء الترشح للدورة الرابعة من مسابقة "أمير الشعراء" التي تُعنى بإبداعات شعر العربية الفصحى، وذلك ابتداءً من يوم 15 يونيو الحالي ولغاية 15 إغسطس القادم 2010.



و "أمير الشعراء" مسابقة ثقافية كبرى أطلقتها العاصمة الإماراتية أبوظبي في إبريل من عام 2007، يتنافس على مضمارها شعراء القصيدة الفصحى بكل ألوانها وأطيافها، سواء أكانت القصيدة عمودية مقفاة كما عرفت منذ العصور القديمة، أو كانت ضمن النمط الحديث نمط القصيدة الحرة أو قصيدة التفعيلة.



وفي الدورة الماضية من المسابقة التي اختتمت في إغسطس 2009 فاز الشاعر السوري حسن بعيتي بلقب "أمير الشعراء" وجائزة المليون درهم بمشاركة 35 شاعراً في التصفيات النهائية من أصل أكثر من 7500 شاعر عربي تقدموا للمسابقة. وفاز بلقب الدورة الثانية التي اختتمت في إغسطس 2008 الشاعر الموريتاني سيدي محمد ولد بمبا. أما فعاليات الدورة الأولى فقد اختتمت في إغسطس 2007 بتتويج الشاعر الإماراتي عبدالكريم معتوق أميراً للشعراء .


وقد شهدت المسابقة في دوراتها الثلاث الماضية إقبالا واسعا من قبل الآلاف من الشعراء العرب، ونجحت في الكشف عن 105 مواهب شعرية من خلال البرنامج التلفزيوني الذي تبثه قناة أبوظبي الفضائية في كل موسم، ويُتابعه الملايين من عُشاق الشعر العربي الفصيح في مختلف أنحاء العالم.



وشكّلت المسابقة مفاجأة كبيرة للجمهور والنقاد والمتخصصين بمتابعة الحراك الثقافي والأدبي في العالم العربي، وحازت اهتماما واسعاً في وسائل الإعلام المحلية والعربية والدولية.



وقد حصلت الدورة الماضية 2009 من برنامج أمير الشعراء على أهم جائزتين في مجال العمل التلفزيوني على الصعيدين العربي والعالمي، كأفضل برنامج مُبدع في مهرجان A.I.B البريطاني، وعلى الجائزة الذهبية كأفضل برنامج في مهرجان الخليج للتلفزيون الذي اختتم مؤخراً في مملكة البحرين بمشاركة المئات من الأعمال العربية.



والمشاركة مفتوحة - في الدورة الرابعة - للشعراء من عُمر 18 سنة إلى 45 سنة فقط، وتقتصر على القصائد المكتوبة باللغة العربية الفصحى، حيث يتوجب على من يرغب بالترشح إرسال قصيدته عبر البريد الإلكتروني حصراً poets@adach.ae بشكل ملف مرفق.



و يتم قبول قصيدة الفصحى العمودية التقليدية، والشعر الحر أو التفعيلة، ولا تقبل قصيدة النثر . ويشترط أن يرسل الشاعر قصيدة عمودية واحدة لا تقل عن 20 بيتاً، ولا يزيد عدد أبياتها الإجمالي عن 30 بيتاً، أو يشارك بقصيدة شعر التفعيلة (الشعر الحر) ولا تزيد القصيدة عن مقطعين، كل واحد منها حدود (15) سطراً .


كما ويشترط أن يرسل الشاعر مع قصيدته بشكل مطبوع سيرة ذاتية مختصرة تبين تاريخ ميلاده ونشاطاته أو إنجازاته الأدبية، بالإضافة إلى عنوانه الدائم في بلده. وتتلقى أكاديمية الشعر في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث المشاركات ابتداءً من 15/ 6/ 2010 ، وآخر موعد لقبول المشاركات هو 15/ 8/ 2010.



وسوف تبدأ التصفيات التمهيدية للموسم الرابع 2010 – 2011 من مسابقة أمير الشعراء بعد شهر رمضان المبارك، في حين تُقام التصفيات النهائية ابتداءً من نهاية العام الجاري على مدى حلقات متواصلة أسبوعياً، وذلك عوضاً عن الموعد المُعتاد سنوياً خلال فترة الصيف.



وأكد سعادة محمد خلف المزروعي مدير عام هيئة أبوظبي للثقافة والتراث أن المشروع الثقافي المتميز للهيئة قد تمكن من تثبيت رسوخه على الصعيدين العربي والعالمي، وتمثل ذلك بشكل خاص في إعادة إحياء الشعر النبطي الأصيل والنهوض بشعر العربية الفصحى، وتأكيد مكانة الشعر في الأدب العربي، والترويج له، وإحياء الدور الإيجابي للشعر العربي في الثقافة العربية والإنسانية وإبرازه كرسالة محبة وسلام.



وأوضح أن مسابقات الشعر المبتكرة هذه – مسابقتي أمير الشعراء وشاعر المليون- نجحت في استقطاب أكبر عدد ممكن من الشعراء البارزين، وبشكل خاص تمكنت من اكتشاف المواهب الأدبية العربية المُبدعة التي لم تتح لها فرصة الظهور الإعلامي مُسبقاً، وتقديمها بشكل لائق عبر شاشة قناة أبوظبي الفضائية ذات الحضور الجماهيري الواسع .


وأكد المزروعي أن المبادرات الثقافية التي تقوم بها هيئة أبوظبي للثقافة والتراث تمثل جزءاً لا يتجزأ من خطتنا للارتقاء بالشعر والفن والثقافة والأدب والموسيقى في الإمارات والعالم، إيماناً منها بأهمية الحفاظ على هويتنا وتراثنا بما يحمله هذا التراث من رسالة حضارية إنسانية إلى بقية شعوب العالم. وإن الفعل الثقافي المميز والمؤثر للعاصمة الإماراتية ما كان ليتحقق لولا رعاية ودعم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الذي يحثنا دائماً على بذل المزيد من الجهود.



وقد تناقلت وسائل الإعلام العالمية الآلاف من المقالات حول الجهود الحثيثة التي تبذلها هيئة أبوظبي للثقافة والتراث للارتقاء بالشعر العربي من خلال التركيز على دور أبوظبي، ورؤيتها لاحتضان هذا الشعر ونقل المُنجز الثقافي الإماراتي والعربي إلى العالم بأسره.



أمير الشعراء من 2007 إلى 2010



برنامج أمير الشعراء تدعمه وتنتجه هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، ويحصل الفائز بالمركز الأول على لقب "أمير الشعراء" وجائزة مالية قدرها مليون درهم إماراتي، إضافة إلى جائزة بردة الإمارة والتي تمثل الإرث التاريخي للعرب، وخاتم الإمارة والذي يرمز للقب الإمارة، كما يحصل الفائزون بالمراكز الأربعة التالية على جوائز مادية قيمة، هذا إضافة إلى تكفل إدارة المهرجان بإصدار دواوين شعرية مقروءة ومسموعة لهم.



وفي الدورة الماضية (الثالثة) من المسابقة التي اختتمت في إغسطس 2009 توّج حسن بعيتي من سوريا أميراً للشعراء ليفوز باللقب ومبلغ مليون درهم إماراتي وبردة وخاتم الإمارة، وحلّ بسام صالح مهدي من العراق في المركز الثاني ليفوز بمبلغ 500 ألف درهم إماراتي، وحلّ تركي عبد الغني من الأردن في المركز الثالث ليفوز بمبلغ 300 ألف درهم إماراتي، وحل وليد الصراف من العراق في المركز الرابع ليفوز بمئتي ألف درهم إماراتي، وجاء حكمت حسن جمعة من سوريا في المركز الخامس ليفوز بمئة ألف درهم .


أما في الدورة الثانية التي اختتمت في إغسطس 2008، ففاز الشاعر سيدي محمد ولد بمبا (موريتانيا) بلقب "أمير الشعراء"، وحصل الشاعر محمد إبراهيم اليعقوب (السعودية) على المركز الثاني، والشاعر أحمد بخيت (مصر) على المركز الثالث، في حين نال الشاعر مهند ساري (الأردن) المركز الرابع، وحصل على المركز الخامس آدي ولد أدبا (موريتانيا).


أما فعاليات الدورة الأولى من مسابقة أمير الشعراء فقد اختتمت في إغسطس 2007 بتتويج الشاعر عبدالكريم معتوق (الإمارات) أميراً للشعراء، وكان المركز الثاني من نصيب الشاعر محمد ولد الطالب (موريتانيا)، بينما فاز بالمركز الثالث الشاعر جاسم الصحيح (السعودية)، وفازت بالمركز الرابع الشاعرة روضة الحاج (السودان)، بينما حصل الشاعر تميم البرغوثي (فلسطين) على المركز الخامس .


وبإعلان أكاديمية الشعر بأبوظبي عن بدء الترشح للدورة الرابعة من مسابقة أمير الشعراء (2010-2011)، تكون قد انطلقت رحلة البحث الطويلة والممتعة عن أمير الشعراء الجديد، والتي تشمل مراحل الفرز والترشيح من بين آلاف المتقدمين، ولقاءات مباشرة مع الشعراء من قبل لجنة تحكيم مختصة تضمّ نخبة من الباحثين والنقاد والمختصين بالشعر في العالم العربي.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فتح باب الترشيح لأمير الشعراء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الـمـــلا :: «´¨`•..¤* القســم الأدبـي *¤.. •´¨`» :: منتدى الشعر وهمس القوافي-
انتقل الى: